السادة الرفاعية

عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة
نرحب بك عضوا جديدا
مشاركا تفيد وتستفيد

كما يمكنك الان تفعيل اشتراكك بالمنتدى
خلال 5 دقائق وذلك من قبل ادارة المنتدى

مع تحيات ادراة المنتدى

السادة الرفاعية

ابناء العارف بالله سيدي على اسماعيل حسن
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 98 بتاريخ السبت ديسمبر 10, 2016 9:11 pm

شاطر | 
 

 رسالة سيدى جلال الدين السييوطى المسماة بالشرف المحتم فيما من الله به تعالى على سيدى أحمد الرفاعى من تقبيل يد النبى صلى الله عليه و سلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 04/03/2009
العمر : 36

مُساهمةموضوع: رسالة سيدى جلال الدين السييوطى المسماة بالشرف المحتم فيما من الله به تعالى على سيدى أحمد الرفاعى من تقبيل يد النبى صلى الله عليه و سلم   الجمعة مارس 06, 2009 1:25 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وكفى ، وسلام على عباده الذين اصطفى ، أما بعد : فقد وقع السؤال عن مدّ يد النبي صلى الله عليه وسلم من قبره الشريف إلى الولي الكبير الإمام الشهير مولانا السيد أحمد ابن الرفاعي رضي الله عنه هل هو ممكن أم لا ، وهل أسانيد هذه الرواية المشهورة عالية صحيحة ؟ والجواب عن السؤال المذكور حررته بهذا الكتاب ، وسميته : " الشرف المحتم فيما منّ الله به على وليه السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه من تقبيل يد النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ".

وأول ما أقول : أن حياة النبي صلى الله عليه وسلم هو وسائر الأنبياء معلومة عندنا قطعيا لما قام عندنا من الأدلة في ذلك ، وقام بذلك البرهان وصحت الروايات وتواترت الأخبار ، وقد كتبت في حياة الأنبياء كتابا مخصوصا وبسطت فيه الأدلة والأخبار، وها أنا أذكر لك بعضها منه ما أخرجه أبو نعيم في الحِلْية ([3]) عن ابن عباس رضي الله عنهما " أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بقبر موسى عليه الصلاة والسلام وهو قائم يصلي فيه " ، وأخرج أبو يعلى في مسنده ([4]) عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون" ولا يخفى أن الله جمع لنبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مرتبة النبوة والشهادة بدليل ما أخرجه البخاري والبيهقي ([5]) عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في مرضه الذي توفي فيه : " لم أزل أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر فهذا أوان انقطاع أبهري من ذلك السم " فثبت كونه عليه الصلاة والسلام حيّاً بنص قوله تعالى : ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)([6]) والأنبياء أولى بذلك من الشهداء ، ونبينا أولى من جميع الأنبياء عليهم صلوات الله وسلامه أجمعين لما منّ عليه به من المعالي الفائقة ، والخصائص الزكية ، وقد أفرد الرجال الأثبات في حياة الأنبياء جميعاً ، وقد رأى نبينا صلى الله عليه وسلم جماعة منهم وأنهم في الصلاة ، وأخبر وخبره صدق أن صلاتنا معروضة عليه وأن سلامنا يبلغه ، وأنه يردُّ على من يسلم عليه السلام.

وسئل البارزي عن النبي صلى الله عليه وسلم هل هو حيّ بعد وفاته ؟ فأجاب : أنه صلى الله عليه وسلم حيّ أهـ .
وكان سعيد بن المسيّب رضي الله عنه أيام الحرّةِ لا يعرف وقت الصلاة إلا بهمهمة يسمعها من قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وأخرج الزبير بن بكار في أخبار المدينة عن سعيد بن المسيّب قال : لم أزل أسمع الأذان والإقامة في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أيام الحرة حتى عاد الناس أهـ .

قال اليافعي عفيف الدين : وقد تقرر أن ما جاز للأنبياء معجزة جاز للأولياء كرامة بشرط عدم التحدي ( إلا ما كان من خصائص النبوة ) قال : ولا ينكر ذلك إلا جاهل ، ونصوص العلماء في حياة الأنبياء كثيرة لا تحصى فلنكتف بهذا المقدار ، وحيث أن الحياة ثبتت وسماع كلامهم ورؤيتهم عليهم الصلاة والسلام صح وقوعها عند الأولياء ، فخروج يد النبي صلى الله عليه وسلم لسيدي السيد أحمد بن الرفاعي رضي الله عنه ممكن ولا يشك فيه إلا ذو زيغٍ وضلالة أو منافق طبع الله على قلبه ، وإن إنكار هذه المزية ومثلها يؤدي إلى سوء الخاتمة – حمانا الله – لما فيه من إنكار المعجزة الدائمة ، والكرامة الباهرة .

حدثنا شيخنا شيخ الإسلام الشيخ كمال الدين إمام الكاملية ، عن شيخ مشايخنا الإمام العلامة الهمام الشيخ شمس الدين الجزري، عن شيخه الامام الشيخ زين الدين المراغي ، عن شيخ الشيوخ البطل المحدث الواعظ الفقيه المقرئ المفسر الإمام القدوة الحجة الشيخ عز الدين أحمد الفاروثي الواسطي ، عن أبيه الأستاذ الأصيل العلامة الجليل الشيخ أبي إسحاق إبراهيم الفاروثي، عن أبيه إمام الفقهاء والمحدثين وشيخ أكابر الفقراء([5])والعلماء العاملين الشيخ عزالدين عمر أبي الفرج الفاروثي الواسطي قدست أسرارهم أجمعين قال : كنت مع شيخنا ومَفْزَعِنا ([6])وسيدنا أبي العباس القطب الغوث الجامع الشيخ السيد أحمد الرفاعي الحسيني رضي الله عنه عام خمس وخمسين وخمسمائة ، العام الذي قدّر الله له فيه الحج ، فلما وصل مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم وقف تجاه حجرة النبي عليه الصلاة والسلام وقال على رؤوس الأشهاد: " السلام عليك يا جدي " فقال له عليه الصلاة والسلام : " وعليك السلام يا ولدي" ، سمع ذلك كل من في المسجد النبوي ، فتواجد سيدنا السيد أحمد وأُرعد واصفر لونه وجثا على ركبتيه ثم قام وبكى وأنّ طويلا وقال يا جداه:
في حالةِ البُعد روحي كنت أرسلها تُقبِّلُ الأرضَ عني وهي نائبتي
وهذه دولةُ الأشباحِ قد حَضَـرَتْ فامدُد يمينَك كي تحظى بها شفتي

فمدّ له رسول الله صلى الله عليه وسلم يده الشريفة العطرة من قبره الأزهر المُكرّم فقّبلها في ملأ يقرب من تسعين ألف رجل ، والناس ينظرون اليد الشريفة ، وكان في المسجد مع الحجاج الشيخ حياة بن قيس الحراني ، والشيخ عبد القادر الجيلي المقيم ببغداد ، والشيخ خميس ، والشيخ عدي بن مسافر الشامي ، وغيرهم نفعنا الله بعلومهم ، وتشرفنا معهم برؤية اليد المحمدية الزكية ، وفي يومها لبس الشيخ حياة بن قيس الحراني خرقة السيد أحمد الكبير واندرج في سلك أصحابه .

ومن طريق آخر حدثنا الشيخ محمد العلمي ، عن الشيخ أبي الرجال اليونيني البعلبكي ، عن الشيخ عبد الله البطائحي القادري، عن الشيخ على بن ادريس اليعقوبي، عن شيخه القطب الفرد الشيخ عبد القادر الجيلي ثم البغدادي قال : كنت في محفل الكرامة التي أكرم الله بها الشيخ أحمد الكبير الرفاعي بتقبيل يد النبي صلى الله عليه وسلم ، قال اليعقوبي : فقلت : أي سيدي أما حسده على هذه الكرامة من حضر من الرجال؟ فبكى رضي الله عنه ثم قال : يا ابن ادريس على هذا يغبطه الملأ الأعلى.

ومن طريق أخر حدثنا الإمام القوصي ، عن الشيخ قطب الدين ناظر الخزانة ، عن الشيخ ركن الدين السنجاري ، عن شيخه عدي بن مسافر ، وعن خادمه الشيخ على بن موهوب قالا: كنا في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم عام حجنا وكان الشيخ أحمد بن الرفاعي رضي الله عنه واقفاً تجاه الحجرة الطاهرة وقد تكلم بكلماتٍ ضبطها عنه جماعة ، فما أتم كلامه إلا وقد مُدّت له يد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبلها ونحن ننظر مع الحاضرين قال ابن موهوب : والله كأني بها وقد خرجت من القبر المبارك يد بيضاء سوية طويلة الأصابع كأنها البرق المضيء ، وكأني بالحرم وأهله وقد كان يميد([7]) وقد كادت تقوم قيامة الناس لما ألمَّ بهم من الدهش والحيرة والهيبة والسلطان المحمدي ، وقد قام الرحب وقعد بتكبير الناس وصلاتهم عليه صلى الله عليه وسلم.

ومن المعلوم أن هذه المَنْقبة المباركة بلغت بين المسلمين مبلغ التواتر ، وعلت أسانيدها وصحّت رواياتها واتفق رواتها ، وإنكارها من شوائب النفاق معاذ الله .

( فائدة ) : إن قيل يدخل السيد أحمد رضي الله عنه في الصحابة لكون هذه المنقبة أثبتت له وللزوار بسبب رؤية النبي صلى الله عليه وسلم.

الجواب : الذي عليه مشايخنا أنه محل نظر ، والأصح عدم الدخول ، وبهذا قال السخاوي وغيره لأن الحجة استمرار حياته عليه الصلاة والسلام ، وهذه الحياة أخروية ليست بدنيوية لا تتعلق بها أحكام الدنيا .

وقد ثبت أن السيد أحمد رضي الله عنه لما حج ثانياً في العام الذي توفى فيه وزار القبر الطيب الطاهر على ساكنه أفضل صلوات الله وسلامه قال وهو تجاه القبر بإنكسار ومسكنة:
إن قيل زرتم بما رجعتم يا أكرم الرسل ما نقول
فظهر صوت من القبر الشريف سمعه كل من في المسجد.

ولا غرابة في هذا فإن الحبيب عليه الصلاة والسلام كان يخاطب كل قوم بلسانهم ، وجوابه للحميري عن قوله: " هل من امبر صيام في امسفر " حين قالها على لغة حِميَر واضعاً محل اللامين من البر والسفر ميمين معلوم مشهور ، وجوابه إلى السيد أحمد رضي الله عنه من هذا القبيل فافهم.

والذي أدين الله به أن السيد أحمد بن الرفاعي الشريف الفاطمي الحسيني رضي الله عنه كان جبلا راسخاً ، وبطلا جحجاحاً([8]) ووليّاً عظيماً ، وبحراً من بحار السنة عجاجاً ، وسيداً سنداً انتهت إليه رياسة طريق القوم وانعقد عليه إجماع العلماء والأولياء ، وقال بتقديمه رجال عصره كافة ، ومشى أكابر قادات عصره تحت لواء إرشاده ، تمكّن من الإتِّباع للنبي عليه السلام وصح فيه قدمه وانتهى إليه التواضع ومكارم الأخلاق.

نفعنا الله بعلومه وأمداده ، وحاله وإرشاده، وجعلنا الله في زمرته مع إخوانه أولياء الله تحت لواء نبيه صلى الله عليه وسلم ،وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsadaalrefaeya.alafdal.net
محمدعبدالرازق
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 06/03/2009

مُساهمةموضوع: شكرا   الجمعة مارس 06, 2009 1:12 pm

الف شكر على الرسالة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رباح الباجى
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 31/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: رسالة سيدى جلال الدين السييوطى المسماة بالشرف المحتم فيما من الله به تعالى على سيدى أحمد الرفاعى من تقبيل يد النبى صلى الله عليه و سلم   السبت أغسطس 01, 2009 12:04 am



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rabah2010.3arabiyate.net
محمد السوهاجى ( بـاجـا )
خادم الاخوان
avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 12/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: رسالة سيدى جلال الدين السييوطى المسماة بالشرف المحتم فيما من الله به تعالى على سيدى أحمد الرفاعى من تقبيل يد النبى صلى الله عليه و سلم   الجمعة أغسطس 14, 2009 11:11 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسالة سيدى جلال الدين السييوطى المسماة بالشرف المحتم فيما من الله به تعالى على سيدى أحمد الرفاعى من تقبيل يد النبى صلى الله عليه و سلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السادة الرفاعية :: السادة الرفاعية :: السيد أحمد الرفاعى-
انتقل الى: